ضع بريدك هنا وأحصل على أخر التحديثات!

الأربعاء، 30 مارس 2016

نقول دائماً "من رابع المستحيلات"... فما هي المستحيلات الثلاثة عند العرب؟


اعتاد العرب أن يقولوا عند تأكيد عدم حدوث الشيء واستحالة وقوعه، "إن هذا الأمر من رابع المستحيلات".

وهذا يعني أن هناك مستحيلات ثلاث تسبق هذا الرابع الذي يتمسك به الناس وكأنه يمين مغلظلة. فما هي تلك المستحيلات الثلاثة؟
تحدث التراث العربي القديم عن قصص وحكايات وأساطير كان يعلم العرب أن بعضاً منها صنعها خياله وأنه لا وجود لها في الحقيقة، ولذا قالوا عنها إنها المستحيلات الثلاث، والتي جمعها أحد الشعراء القدماء في قوله:
لمّا رأيتُ بَني الزّمانِ وما بهِم خلٌّ وفيٌّ، للشدائدِ أصطفي أيقنتُ أنّ المستحيلَ ثلاثة: الغُولُ والعَنقاءُ والخِلّ الوَفي".
المستحيل الأول: الغول
إذا كان الشباب في عالم الانترنت يستمتع بأفلام الرعب ومصاصي الدماء وآكلي لحوم البشر، فإن أجيال ما قبل السينما والشبكة العنكبوتية كانت تعيش على قصص "أمنا الغولة" المرعبة التي كان يرويها الجد والجدة كل ليلة، والتي صوروها في حواديتهم أن عينها مشقوقة بالطول ويتطاير منها الشرر وأنها تأكل من الأطفال من لا يسمع الكلام أو يرفض تناول الطعام.
أسطورة الغول تردد ذكرها في عدد من حكايات ألف ليلة وليلة الشهيرة مثل حكاية "السندباد" وحكاية "سيف الملوك" و"حكاية الوزير الحسود"، وقد ورد ذكره في أشعار تأبط شراً — أحد شعراء الجاهلية والصعاليك العرب.
وكان العرب الأقدمون يعتقدون أن الغول قد يكون أنثى تأكل لحوم البشر، كما تحدثت الروايات القديمة عنه كحيوان خرافي من الجن الذين يتصفون بالوحشية والعدوانية، ويتخذون أشكالاً مخيفة وينقض على الإنسان في غفلة منه ويلتهم جسده.
أما أشهر ما روي عن صراع الإنسان والغول فإن الإنسان يمكنه قتل الغول إذا ضربه ضربة واحدة، ولكن الغول يمكنه خداع الإنسان حيث يطلب منه وهو يحتضر أن يضربه مرة أخرى، فإذا استجاب الإنسان لطلبه فإن الغول يحيا من جديد وينتقم منه.
شدة الخوف التي عاشها القدماء من خرافة الغول جعلت بعضهم يضع الطعام خارج الدار ليتناوله الغول وينصرف بعيداً عنهم، ومن المعتقدات الشائعة قديماً أن خير طريقة للتخلص منه هي رش بذور الكتان على الأرض.
المستحيل الثاني: العنقاء
يعتقد أنه طائر أسطوري ضخم له ريشتان فوق رأسه تمتدان إلى الخلف، وله منقار طويل، وسمي بالعنقاء لطول عنقه، فيما تقول رواية أخرى أنه سمي بهذا الاسم لوجود طوق أبيض حول عنقه.
الأسطورة تربط بين العنقاء و"أصحاب الرس" الذين ذكر قصتهم القرآن الكريم، وفي تفسير أبي السعود: "قيل إن أصحاب الرس: هم أصحابُ النبيِّ حنظلةَ بنِ صفوانَ، ابتلاهم الله تعالى بطيرٍ عظيمٍ كان فيها من كلِّ لون، وسمَّوها عنقاءَ لطولِ عُنقِها وكانت تسكنُ الجبل فتنقضُّ على صبيانِهم فتخطفُهم إنْ أعوزها الصَّيدُ فدعا عليها حنظلةُ فأصابتْها الصاعقة".
روايات أخرى زعمت أن هذا الطائر مخلوق نبيل عاش من 500 إلى 1000 سنة، وعندما أحس بالموت بنى محرقة وغنى فيها أغنية رائعة رددها الناس، وعندما أخذت أغنيته في الاضمحلال ولم يعد يغنيها أحد تبدد جسده في محرقته، وأصبح رماداً ثم عاد حياً بعد ذلك من تحت الرماد.
المستحيل الثالث: الخل الوفي
وهو الصديق الذي يبحث عنه الإنسان طوال مسيرته على الأرض، أو الصورة التي تشبهه في الطباع والصفات أملاً في الحصول على المحبة والإخلاص.
العربي القديم أيقن أن وفاء الصديق إلى الأبد أمر من ثالث المستحيلات، ووضعه في قائمة مستحيلاته التاريخية!

الاثنين، 12 أكتوبر 2015

شكرا سيدي ولد مولاي الزين


لا بد من كسر رحلة العلاج هذه في بلدي الثاني ذي التاريخ المقاوم تونس بكلمة حق فالله الذي نرجوا منه الشفاء يأمرنا بأن نكون شهداء بالحق .
الشيخ ولد بلعمش مما أتيه به فخرا وحباني به الله من نعمه التي لا تحصي أنني بالإضافة إلى انتمائي إلى شنقيط العتيقة ولدت وتربيت في وادي امحيرث .
هناك تذوب الهويات الضيقة و لا تبقى منها إلا العناوين تقريبا و رغم مطبات الأيام و خلافاتها العابرة يظل الود أصيلا بين أحفاد أولئك الرجال الذي حفروا الآبار في الكدى و ملأوها واحات غناء و الذكريات هناك تضحية و إيثار كلها و حسبك أن القوم على ضيق ذات اليد ما عرفوا الضن بما يملكون يوما بل لي الشرف أنها القرية التي أوفدت خيرة أبنائها يتقدمهم ذلك الشريف الجليل سيدي ولد مولاي الزين ليكونوا مِجنًّا لديار الإسلام في هذه الصحراء فسلوا تجكجة عن أبناء قريتي ليلة الثالث عشر من مايو عام 1905 إن كنتم لا تعلمون
إن قرار الشريف الفرديَّ الأول بالتصدي للكافر الذي سام الناس سوء العذاب في تكانت كان نابعا من رؤية دينية سليمة ومناصرة أهل التناكي المبدئية للشيخ المجاهد في مسعاه وسام على صدور أبنائهم إلى يوم الدين .
لقد دفعت عائلة الشهيد ابن مولاي الزين ثمنا باهظا للموقف البطولي و ضايقها المستعمر و لم تستعد أكثر ممتلكاتها إلا بعد جهد جهيد من أصدقاء أوفياء في زمن لا قبل لأحد به .
استمر أبناء سيدي و أقاربه و أهل التناكي حلفاء في مواقع جهادية كثيرة بعد غزوة تجكجة المباركة يشدون على أيدي بعضهم و يتقاسمون الصبر و النصر .
جاءت الدولة الموريتانية الحديثة ليبدأ أهل التناكي رحلتهم في الحضور المستحق بعد أن ظلمتهم الخمسون سنة الأولى من القرن العشرين.
كنت أظن أن في اعتراف الناس بذلك الفضل عزاءً لأولئك و لَنا فما عاناه أولئك في زمن كان أغلب '' الشيوخ '' يقبضون فيه رواتبهم من الخزينة الفرنسية لم يكن شيئا يسيرا لكنني و أنا بعيد عن أرض الوطن زاد ألمي ضعفين و قد رأيت من يصور الأشياء على غير حقيقتها و ليس شأني و لا هدفي هنا مهاجمة ولد ابيبكر و لا غيره فلربما ينبري له من يتقن ذلك لكنني أريد أن أنبه العقيد المتقاعد إلى خطورة و خطيئة ما قال تاريخيا و عقائديا و أخلاقيا .
كنت أحسب ما كتب '' الأستاذ '' عن '' أم التونسي '' شططا دفعته إليه ثارات بينية قديمة لا يتخلص منها عندنا إلا القليل من الذين يكتبون لكن ما كتبه العقيد اليوم إساءة بالغة لا أخلاقية في حدها الأدنى و لربما يمكن أن نجد لها تفسيرا '' سيكولوجيا '' لا يبعث على الاطمئنان .
أشار '' دفالي ولد الشين '' في مقالاته الأخيرة إلى إرث فرنسي و ورثة للمشروع الفرنسي من بني جلدتنا و كنت أظن ''ثورية'' الرفيق و ''خيلاءه'' القومية قادتاه إلى المبالغة إذ من طبيعتي حسن الظن بالجميع لكن أخانا دفالي كان على حق و كنت المخطئ في فهمي الطيب المسالم فألف اعتذار إليه.
إن كُثُرا ينشبون أظفارهم في قلب هذا الوطن منذ سنين وحين لا يسلم الجناب النبوي الطاهر فأي شيء بعد ذلك سيسلم ؟!.
حين يوصف الذئب المترصد بأنه حمل وديع فذلك مسمار يدق في نعش المنطق و أمر له ما بعده.
و حين يوصف المجاهد الذي ذب عن حرمة الإسلام و دافع عن المغلوبين على أمرهم و رحل عن أطفاله مستسهلا كل ذلك في سبيل الله بصفة ''الظلامي'' فإن الحياء ما بقي منه شيء يذكر ..
إن الأمر لَكَمَا قال أحد المدونين : ''مقال عن اسرائيل الطيبة ؟!! هذا ما ينقصنا'' .
لكننا خلَّدْنا لهذه الأرض هويتها العربية الإسلامية و ملأناها معارف و علوما و لقَّنَّا الغازي البغيض دروسا لن ينساها لا هو و لا أزلامه .
لا تمكين في هذه الأرض إلا للمتشبثين بهويتها المستقلة فليشرب عشاق فرنسا البحر و ليبكوا كثيرا فلا شعبية لمنطقهم و ما من أذن مصغية لما يزوِّرون من قول و يروِّجون من أفكار .
أما نحن فنقول شكرا سيدي ولد مولاي الزين رحمك الله و أسكنك جنان الفردوس و تقبلك شهيدا بما صبرت و جاهدت و بذلت و ضربت من مَثَل .
شكرا لكل المجاهدين معك من أهل التناكي وغيرهم رحمهم الله وتقبلهم شهداء وتبوّأوا من الجنة كيف شاءوا.
أما أنت يا كبولاني فقد سقيناك علقما و أنت تتخبط في دمائك فإلى النار و بئس الورد المورود أيها الظالم الغشوم المتسلط .
لن تنفعك لغتك و لا علومك التي ما أردت وجه الله بها و لا سُمَّكَ المدسوس في الدسم .
و لأذناب فرنسا لا مستقبل لكم على هذه الأرض .
المصدر : mourassiloun

الثلاثاء، 11 أغسطس 2015

معركة أم التونسي الخالدة :تدمير الفرقة الفرنسية المتنقلة في الترارزة ومقتل قائدها نجل الرئيس الفرنسي




معركة أم التونسي الخالدة :تدمير الفرقة الفرنسية المتنقلة في الترارزة ومقتل قائدها نجل الرئيس الفرنسي
الأربعاء يوم 18 أغسطس سنة 1932
كانت الإدراة الإستعمارية في مدينة أطار قد علمت بتوجه غزوة صوب الترارزة فأبلغت عن طريق جهاز الراديو بأطار الفرقة المتنقلة للترارزة أن عليها أن تستعد لمقارعة الغزوة
أمر قائد الفرقة المفرزة بالتوجه لاعتراض المقاومين ,فانطلقت قبيل بزوغ الشمس متوجهة نحو الشمال ,وبينما هي تحث السير بناحية أم التونسي اكتشفها المقاومون فكمنوا لها وسط شجر الفرنان حتى اقتربت منهم فاطبقوا عليها من كل الجهات فقتل الضباط الأوروبيون الستة الذين كانوا على رأسها ومن بينهم نجل الرئيس الفرنسي ماك ماهون وكان برتبة ملازم
في رواية المجاهد سلمنه بن عبيد الله وهو أحد المشاركين في المعركة :{أن عدد من شارك في هذه المعركة من المقاومين بلغ مائة وعشرين رجلا ,مائة من أولاد ادليم والباقي من مختلف القبائل ,وكانوا تحت قيادة كل من سيدي بن الشيخ بن العروسي ,وابراهيم السالم بن ميشان وسيدي أحمد بن الكوري بن اعلي }..وأضاف سلمنه :{أنهم قبل نشوب المعركة نزلوا وسط شجر الفرنان ,الأمر الذي مكنهم من مباغتة فرقة الترارزة وهزيمتها , وأضاف أن المقاومين خسروا سبعة عشر رجلا من بينهم سيدي بن الشيخ أحد زعماء الغزوة ,لكن خسائر الفرنسيين كانت أفدح إذ مات مات منهم مايزيد على أربعين رجلا وجرح منهم نحو العشرين }
وذكر محمد بن الشين الذي كان ضمن مجندي فرقة الترارزة :{أنه مات ستة من الفرنسيين وعشرة من الرماة السينغاليين وثلاثون من كوميات البيضان ومات عشرة من الجمال , وأن أولاد أدليم استولوا على خمسين جملا برواحلها وغنموا مدفعا رشاشا كان على جمل أبيض , وأضاف محمد بن الشين أنه أصيب العديد منهم أيضا بجروح من بينهم المعلوم بن التوينسي وابراهيم بن اعيمر ومحمد سالم بن سيدي بن المختار الذي اسروه اولا ثم شفع فيه محمد بن طينش فاطلقوا سراحه }
ذكر النقيب الفرنسي دوتوه لويوسكي في روايته في كتاب الغزوات على أدرار مايلي :{تمت مباغتة الفرقة الفرنسية المتنقلة وبعد أن هزمت تماما حيث مات الملازم ماكماهون وخمسة ضباط صف وعشرة رماة واثنان وعشرون من الحرس عادت الغزو أدراجها بعد أن فقدت سبعة وعشرون رجلا من بينهم قائد الغزوة وتكبدت عددا كبيرا من الجرحى }..وقد أثار مقتل الملازم ماك ماهون سخطا عاما في باريس
في روايته عن تفاصيل المعركة يقول المجاهد سلمنه :{ أن المعركة تميزت بالشراسة والسرعة وأن رجال المقاومة في هذا اليوم كانوا من الشجاعة والبسالة بمكان , لكنهم لم يبلغوا مدى ابراهيم السالم بم ميشان في الإقدام ,لقد رأيته يلتف من الخلف على جنود الفرقة الفرنسية فيقتل ثلاثة من الفرنسيين وسبعة من الرماة ,لقد كان يكر ويصول بسرعة البرق في ميدان المعركة وهو الذي قتل عثمان بن أحمد أحد اشد مقاتلي فرقة الترارزة بسالة }
ذكر سلمنه أنه أستشهد من المقاومين سبعة عشر وهم :
من لوديكات :
سيدي بن الشيخ بن العروسي
اسويليمة بن الفراح بن باهيه
كنه بن الشيخ بن العروسي
وحمادي بن أمبارك
عبد الله بن الخطاط
علي بن البن بن أحمين
ومن اولاد بعمر :
عبدالفتاح بن العالم
ومن اولاد لخليكة :
سعيد بن أحمد بن أعمر
ابراهيم بن أبيه
الشيخ بن بكار
الشيخ بن أحنان
ومن أولاد أبي السباع أستشهد سيدي محمد بن أحمد بابا بن الشيخ المختار الملقب أنوينو
ومن أولاد اللب أستشهد محمد بن الكوري وسيدي بن الغاظي
ومن الرقيبات السواعد أستشهد المصطفى بن أهويدي
ومن الزركيين تكنة أستشهد حمدناه بن خطاري
أما الجرحى من صفوف المقاومين فهم :
من أولاد أدليم ..لوديكات
ابراهيم السالم بن الخطاط
وعبداتي بن الخطاط
أحمد بن الخطاط
محمد الامين بن أحمد بابا بن الخطاط
ومحمد بن باهية
السود بن أمبارك
:ومن اولاد لخليكة
حمدي بن بوسيف
السيد بن بوسيف
الدو بن ألمين بن بوسيف
سيدي محمد بن أبيه بن بكار
أحمد بن سيدي أحمد بن ميشان
أسويدات بن الناجم
اعلي بن أمبيريك
:ومن اولاد بعمر
حمادي بن أحمد بابا
:ومن السرحنة
أحمد بن الصلاي
الشيباني بن بوبكر
وجرح من أولاد أبي السباع:
خطري بن سيدي أحمد بن صنبه
أحمد بن أبوه {توفي سنة 1995 في انواكشوط وهو في نزاع مع الادارة المحلية التي رفضت تشريع قطعة ارضية صغيرة ومتواضعة كان يقيم بها مع عائلته بل حاولوا طرده منها }
وجرح من أولاد اللب :
محمد بن طينش
أحمد بن بهده {المجاهد الوحيد الذي كرم بوسام في تاريخ موريتانيا سنة 2009}
أحمد سالم بن دينه
وجرح من كنتة:
محمد بن سيد الامين
شارك في معركة أم التونسي جمع من المجاهدين وهذه لائحة الأسماء التي حصلنا عليها
من أولاد أدليم ..أولاد لخليكة:
ابراهيم السالم بن اعلي بن ميشان
الفقير بن أعمر
باهية بن عيني بن شكاف
محمد بن علي
عالي بن مشنان
محمد عالي بن البيكم
الكوري بن أعلي بن ميشان
الشيخ بن بكار
بركة بن أعمر
ألمين بن أميمو
محمد بن عبد الله بن الناجم
ابراهيم بن ابيه
باهية بن الحافظ
فاضل بن بوسيف
ومن أولاد الدليم ..اولاد بعمر:
سيدي أحمد بن الكوري بن أعلي
سيدي أحمد بن البشير بن سيدي أحمد بن الحاج
الصديق بن السملالي
الشيخ بن المحبوب
محمد بن المحبوب الملقب السنكير
سيدي بن الجيرب
بنها بن الرميثي
أعلي بن الحسن
ومن أولاد الدليم ..الوديكات:
محمد بن سيدي بابا
أحمد سالم بن اكريميش
محمد بن عند الله
محمد بن باهية
حمادي بن امبارك
عبد الصمد بن امبارك
مربيه بن امبارك
حم ألمين بن باهية
كبادي بن المهدي
بيحنه بن ابهايه
محمد بن اسكنه
أحمد بن الديش بن الحبيب
محمد بن أحمد بن هنون
محمد سالم بن محمد بن ابهايه
محمد بن البخاري
محمد سالم بن ابهايه
سيدي أحمد بن الشين
السالك بن أمحمد
ومن أولاد الدليم ...السرحنة
الشيعة بن أعبيد
أعمر بن سالم
أحمد بن حمو
عبد الفتاح بن حمو
محمد بن النيسابوري
من أولاد اللب :
محمد بن طينش
فنانة بن محمد بن اعلي بن بكار
محمد صالح بن بوعله
محمد بن أحمد مرحبا
عمير بن اعلي بن احمد
من أولاد أبي السباع
بابا بن عبد الله
من الرقيبات..
سيدي محمد بن عمار بن امحمد
يسلم بن الفاظل
اللوه بن برهاه
جد أهلو
خطاري بن برهاه
من لعروسيين:
الكيحل بن التروزري
الحبيب بن حميه
محمد العروسي بن اسويدي
من تكنة ..ايت لحسن
علالي بن رمظان
لفظيل بن عمار بن أحميده
أعلي سالم بن أسعيد
من السكارنة :
محمد بن بوكراع
ملحمة أم التونسي أثبتت أن هذا الشعب الممتد من الصحراء إلى الصحراء لايستكين للذل وأنه يتناسى خلافاته ليتوحد في وجه كل معتد أثم يسعى إلى إحتلال أرضه أو المس من معتقداته الدينية وقيمه الأخلاقية
المصدر كتاب الشيخ ماء العينين علماء وأمراء في مواجهة الإستعمار الأوروبي ...الجزء الثاني

الخميس، 14 مايو 2015

وثيقة فرنسية تكشف لأول مرة تفاصيل مقتل " كبولاني" وأسماء القتلى والجرحى (تفاصيل)

وثيقة فرنسية تكشف لأول مرة تفاصيل مقتل " كبولاني"  وأسماء القتلى والجرحى (تفاصيل)

في الثاني عشر مايو عند الساعة التاسعة والنصف مساء, و بينما كنت في الجزء السفلي للمعسكر
وتحديدا في الناحية الجنوبية الغربية منه، سمعت طلقا ناريا في الجزء العلوي ، على التلة، ثم تلت ذلك سلسلة إطلاق نار مصحوبة بصراخ. ولاقتناعي بأن الأمر يتعلق بهجوم، فقد أسرعت في اتجاه مكان إقامتي الموجود في الجزء العلوي جنب البوابة.
وبوصولي إلى أعلى التلة كنت شاهدا على معركة حقيقية خصوصا ناحية البوابة وتتالى إطلاق النار على هذا المستوى.
ولكوني لم أكن مسلحا حينها فقد لجأت بشكل مؤقت لكوخ السادة ملازمي القناصة الواقع على طريقي والذي بدا لي أخيرا أكثر هدوءا.
بعد لحظات توقف إطلاق النار فاتجهت إلى خطوط القناصة الواقعة على بعد خطوات أمامي لأتعرف على المصابين. وأثناء اطلاعي عليهم أخبروني بأن السيد الأمين العام كابولاني مصاب بجروح، فتنقلت إليه مباشرة لأجده في زاوية غرفة الأكل بالإقامة، وكان ملقى على الأرض منطويا على نفسه دون حركة ويتنفس بصعوبة بالغة ولا يتكلم وكانت ملابسه ملطخة بالدماء ومتسخة بالتراب خصوصا على مستوى الظهر والذراع الأيسر.
ومن أجل وضعه بشكل أفضل ومن ثم خلع ملابسه قمت مباشرة ببسط حصير ممزق على الأرض كنت نزعته من النافذة ومن ثم وضعته عليه.
وتوخيا للسرعة وتجنبا للحركات غير المقصودة تمت إزالة آثاره باستخدام مقص.
بعد وضعه على السرير لاحظنا أن السيد كابولاني يعاني من إصابتين إثر طلق ناري: الأولى في الطرف السفلي للذراع الأيسر، دخلت القذيفة مع الحافة الداخلية للزند لتسحقه تماما وأما خروجها فيمثله التقرح الكبير للأنسجة في الجانب الأمامي للساعد من حوالي 10 إلى 12 سم في الاتجاه العمودي.
الثانية في الجزء السفلي من القفص الصدري الذي اخترقته قذيفة بحوالي 8 سم فوق حلمة الثدي من الناحية اليسرى وقليلا إلى داخل الرأس السفلي للحلمة لتخرج بحوالي 12 سم فوق رأس عظم الكتف من الناحية اليمنى خارجة قليلا عن الخط السفلي عموديا من هذه المنطقة.
هذه الإصابة الأخيرة تعد بالغة بحيث لا تمكن مقارنتها بالإصابة الأولى وكان التوقع قاتما نظرا لأهمية الأعضاء المصابة على مستوى البطن وهو العضو الذي تم التعرف عليه بفحص الخط الأيمن الذي يجمع فتحتي الدخول والخروج ولأنه تمت ملاحظة أعراض حادة على مستوى هذه المنطقة.
وعلى الفور قمنا بالتضميد الضروري.خلال هذه العمليات لم يتفوه السيد كابولاني إلا بكلمات قليلة : فقد عبر عن خطورة وضعه وقد سمعته يقول على مرتين:"آه إني أموت" وكان يحترق ألما ويعبر عن ذلك بقوله: "أزيلوا عني هذا الحمل". بعدها ازداد الضيق والضعف بشكل ملحوظ وأصبح التنفس بالغ الصعوبة ثم دخل الفواق على الخط ولم يكن حينها قد تبقى من حياة السيد الأمين العام إلا لحظات قليلة لتأتي النهاية بعد حوالي نصف ساعة من الواقعة.
بينما كنت منشغلا في تقديم العلاجات للسيد كابولاني, قطع الملازم أتييفان عمله لعدة لحظات ليريني جرحا كبيرا في المنطقة الجدارية الأمامية من الناحية اليمنى إثر طعنة بالسيف تلقاها من أحد المهاجمين البيظان أثناء الزحام.عندها قمت بانتداب العريف الممرض ليضمد الجرح بشكل مؤقت لأقوم أنا بعلاج جرحه لاحقا، فقمت بتضميده من جديد ووقفت على درجة إصابته التي لحسن الحظ لم تكن خطيرة لأن حافة السيف الحادة انحرفت عندما لاقت العظم مزيلة فقط شريحة من الجلد بقطر 5 إلى 6 سم ولم يتعرض العظم لسوء رغم تعريته في منطقة صغيرة.
الملازم أتييفان وقع تحت صدمة كبيرة وحالة إثارة وحمى ملحوظة. وبالإضافة إلى السيد الأمين العام كابولاني الذي قتل والسيد أتييفان الذي جرح يجب أن نشير إلى أن قناصين سنغاليين واثنين من جمالة أتييفان قد قتلوا أيضا وهناك خمسة قناصة وخمسة جمالة من جمالة أتييفان أيضا قد أصيبوا بجراح.
1.أنكي كوليبالي، قناص:جرحين إثر طلق ناري.الأول حوالي 10 سم فوق الإبط الأيمن. الثاني في الحفرة تحت الشوكية من نفس الناحية اليمنى – توفي مباشرة
2.ماكان ديارا، قناص, أصيب برصاصة في المنطقة الخلفية المزدوجة، خمسة ثقوب من بينها اثنان معتبران مباشرة خلف الشرج- توفي ساعات بعد ذلك لم يلاحظ مكان لخروج الرصاص من هذين القتيلين
3.إبرا ديافورو, جمال, أصيب برصاصة في الصدر دخلت من فوق الإبط الأيسر بحوالي 10 سم وخرجت قليلا فوق الطرف السفلي للكتف- توفي مباشرة
4. موسى بوبكر, جمال , أصيب برصاصة في المنطقة السفلى للجبهة مباشرة فوق العينين,هذا هو مكان دخول الرصاصة ولا أثر لمكان خروجها - توفي مباشرة
الجرحى:
1.مامادو ديمبلى,عريف من القناصة، أصيب بقذيفة صغيرة في الجزء السفلي للذراع من الناحية اليسرى
2.مامادو عمار، قناص، أصيب برصاصة في الجزء العلوي للرجلين. الرصاصة اخترقت الرجل اليمنى أمام عظمة الفخذ أما الرجل اليسرى فمخترقة وراء هذا العظم ولا يبدو أن أيا من الأعضاء الحيوية قد أصيب في طريق الرصاصة
3.بابا ديالو، قناص, أصيب برصاصة كبيرة في المنطقة الصدرية الجانبية حوالي 12 سم تحت الإبط
4.آمادو اتراوورى، قناص، أصيب برصاصة في الجزء الأوسط من الجب الأيمن
5.كونى اتراوورى ,قناص, جرح بطلق ناري في الجزء الخارجي للذراع الأيمن قريبا من المرفق
6.فيلي كيتا، جمال، جرح بطعنة سيف في اليد اليسرى بحيث قطعت الأصابع الثلاثة الوسطى من جذورها وكسرت القصبات الأولى بمحاذاة الرأس ولا يمسكها إلا الأنسجة الرخوة الأمامية وهو ما يعني فقدان هذه الأصابع الثلاثة أو على الأقل عدم إمكانية استخدامها مستقبلا.
7 دمبا بايدي, جمال, أصابته رصاصة في الجزء السفلي للرجلين. الأنسجة الرخوة مخترقة من أمام عظم الرجل على بعد سنتمترات فوق الرضفة، منطقة حروق حول مكان دخول الرصاصة، الرجل اليمنى مخترقة من وسطها أما عظم الرجل ورغم وقوعه على الخط الأيمن الذي يجمع الأخيرتين فلا يبدو أنه مكسور
8.عثمان لي، جمال، عضلة ساقه اليسرى مخترقة برصاصة بمحاذاة جسم العظم من وراء عظم الساق.
9و10.جمالان آخران تعرضا لكدمات بسيطة إثر طعنات بالسيف خلال التدافع, حسب ما صرحا به.
كانت ليلة الثاني عشر مايو كلها ليلة ألم، ابتداء بفحص الجرحى والموتى بما فيهم أربعة قتلى من البيظان المهاجمين وجدوا في أرض المعركة، إلى القيام بالعلاجات اللازمة ومن ثم بحث أسباب وكيفية وقوع الهجوم في حين أنه لحد الآن كان كل شيء يتعلق بالبعثة يسير على ما يرام من وجهة نظر الأمين العام نفسه.
ولم يكن فقط السيد الأمين العام كابولاني ضحية عملية اغتيال حقيقية نفذت بجرأة منقطعة النظير تظهر مدى تطرف من نفذوها، وإنما لأن المتآمرين قد استهدفوا البيض بشكل خاص,وفقا للوطنيين والأوروبيين، عندما وصلوا إلى أكواخهم على التلة بحيث استهدفوا بعضها بالقذائف.
إمضاء الدكتور كامبورى
الوسط

الأحد، 15 فبراير 2015

من هم اهل مولاي الزين ؟ بإختصار

اهل مولاي الزين 

جدهم مولاي الزين بن مولاي احمد الذهبي الذي عاش في القرن 12 هـ ودفن في مدينة شنقيط وهو من ذرية أبي عبد الله محمد بن أحمد الشريف التلمساني( و 710هـ-1310م / ت 771هـ- 1370م ) .
قدم إلى شنقيط في القرن 11هـ قادما من الشمال و هو الشريف و العلامة الكبير رائد النهضة الفقيهية في شنقيط و أول من ادخل المراجع الفقهية إلى البلاد بعد الشاب الشاطر .
أنجب الشريف مولاي احمد ولده المشهور مولاي الزين جد قبيلة اهل مولاي الزين و هو : 
مولاي الزين بن احمد الذهبي بن علي بن عبد الرحمن بن عبد الله التلمساني بن محمد بن احمد بن علي بن يحيى بن علي محمد بن القاسم بن حمود الشريف بن ميمون بن احمد بن علي بن عبد الله بن عمر بن ادريس الازهر بن ادريس الاكير بن عبد الله المحض بن الحسن المثني بن الحسن السبط بن علي كرم الله وجهه . 
( من نظم نسب أهل مولاي الزين لعبد الله ولد الإمام / مدونة سيد بن مولاي الزين )
فروع أهل مولاي الزين 
• أهل عبد الرحمن بن القاسم (في شنقيط )
جدهم عبد الرحمن بن القاسم بن مولاي عبد الله بن مولاي الزين بن مولاي احمد الذهبي عائلاتهم : 
- اهل سيدي بن العربي بن سيدي محمد بن عبد الرحمن بن القاسم 
- اهل مولاي الزين بن العربي بن سيدي محمد بن عبد الرحمن بن القاسم
• أهل مولاي احمد (في آدرار)
جدهم مولاي احمد بن مولاي الزين بن مولاي احمد الذهبي 
عائلاتهم :
- اهل سيدي عالي بن جدو بن مولاي احمد 
- اهل عبد المالك بن محمد بن مولاي احمد ( في وادان ) 
- اهل الذهبي بن محمد بن مولاي احمد ( في باسكنو و غيره ) 
• اهل سيدي عالي ( في الطينطان و لد اعل بابي )
جدهم سيدي عالي بن مولاي عبد الله بن مولاي الزين بن مولاي احمد الذهبي 
عائلاتهم : 
- اهل الزين بن سيدي عالي ( في الطينطان )
- اهل جعفر بن سيدي عالي ( في سيلبابي ) 
- اهل القاسم بن سيدي عالي ( في كنكوصه ) 
• اهل سيدي جعفر- ديدي- ( في قرو) 
جدهم سيدي جعفر بن مولاي عبد الله بن مولاي الزين بن مولاي احمد الذهبي 
عائلاتهم : 
- اهل مولاي بن ديدي بن مولاي عبد الله 
- اهل سيدي عالي بن ديدي بن مولاي عبد الله 
أهل مولاي الزين من أشهر الشرفاء في القطر الموريتاني و منهم رجال اشتهروا بالعلم و الصلاح و الجهاد مثل المجاهر الكبير سيدي بن مولاي الزين قائد معركة تجكجة (1905م ) التي قتل فيها كبولاني كبير قادة المستعمر الفرنسي .
-----------------------------------
- كتاب موريتانيا عبر العصور/ جمع و ترتيب حلقات التاريخ الموريتاني / تاليف الاستاذ اسلم بن محمد الهادي
- كتاب تاريخ موريتانيا القديم و الوسيط لمؤلفه : الحسين بن محنض المطبعة : دار الفكر /2010

السبت، 1 نوفمبر 2014

صور تعرض لﻷول مرة شاهد كيف يحارب اليكان الصهيوني القسام عن طريق الفيس بوك !!! حتموت من الضحك

"إسرائيل" تحارب حماس بصفحات "فيسبوكية"


منذ اختفاء جنود جيش الاحتلال الثلاثة في الخليل، وبموازاة العملية العسكرية التي قام بها جيش الاحتلال في الضفة الغربية ونكّل بها بالمدن والقرى والبيوت التي يقتحمها، شنت مخابرات الاحتلال حملة إعلامية على حركة حماس مستخدمةً صفحات "فيسبوكية" وحسابات "وهمية عربية" للنيل من الحركة وتحميلها مسؤولية ما يجري من تخريب لبيوت الفلسطينيين في الضفة.الحملة الإعلامية لمخابرات الاحتلال كشفت أكثر عن هدف العملية العسكرية في الضفة الغربية، والتي تركزت في بداياتها بشمالها، بعكس المكان المعلن عن اختفاء جنود جيش الاحتلال الثلاثة فيه بجنوبها، حيث أراد الاحتلال أن يوصل رسالة " دمار وتخريب وتعطيل لمصالح الناس" مقابل كل عمل مقاوم في الضفة، وأن يحمل الفصائل الفلسطينية المقاومة مسؤولية النتائج.استغلت مخابرات الاحتلال الانتشار الواسع لموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" في المناطق الفلسطينية، فعمدت إلى إنشاء صفحات باللغة العربية تحمل عناوين عامة وبإعلانات ممولة سخية، وحاولت إظهارها كأنها فلسطينية، مثل " التغيير في طريقه الى الضفة، Bring Back Our Freedom".حيث عمدت في الصفحة الأولى إلى نشر صور لبيوت مدمرة ومهدمة، كتب عليها عبارات مثل " حماس دمرت حياتنا".


فيما نشرت صوة لحاجز عسكري إسرائيلي مكتظ بالسيارات والمارة كتبت عليه" حركة حماس هي السبب الوحيد في اقامة الحواجز الجديدة ".


وحاولت الصفحة من ويقف خلفها تقديم نفسه على أنه "فلسطيني يأس من تصرفات حماس، ويخاف من سيطرتها على الضفة"، لكنه وقع بأخطاء كشفت أمره سريعاً عندما نشر صورة لباب كتب عليه "عناصر حماس، ابقوا ابواب بيوتكم مفتوحة، جيش الدفاع الإسرائيلي في طريقه للقبض عليكم!"، إذ نسي ناشر التصميم أن الفلسطيني ترسخ في ذهنه أن هذا الجيش هو " جيش الاحتلال الإسرائيلي " الذي ارتكب بحقه المجازر لا " جيش الدفاع" مهما كان انتماءه السياسي.
\



وعندما فشلت المحاولة الأولى، عمدت مخابرات الاحتلال إلى إنشاء صفحة ممولة ثانية بعنوان انجليزي " أعيدوا لنا حريتنا"، وقد هدفت الصفحة إلى دعوة الفلسطينيين لكتابة شعارات على أبواب منازلهم بأن هذا المنزل " لا يوجد به أحد من حماس، ويدعو جيش الاحتلال إلى عدم اقتحامه وتفتيشه".




محاولة جديدة لصناعة شرخ بين الفلسطينيين أنفسهم، وبين الفلسطينيين وفصائلهم، ويبدو أن صاحب الفكرة لم يفطن أن هناك بيوت فلسطينية تحوي في جنباتها أبناءً من كل الفصائل الفلسطينية خرجوا من رحم أم واحدة.

نشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي أكدوا أن الصفحة الثانية فشلت أيضاً في أهدافها، وأن غباء من قام بها وصل إلى حد وضع " اللافتة المطلوبة" على باب حديدي في أحد معسكرات جيش الاحتلال، وذكر أن الصورة جاءته من "أبو إبراهيم" من الخليل.


من يراقب التعليقات التي كتبت في هذه الصفحات من قبل فلسطينيين محذرين من أهدافها، ومن يقف خلفها، ومن يراقب انتماءاتهم الحزبية والفكرية، يجد أن حالة الوحدة خلف مقاومة الاحتلال من الصعب لصفحات "فيسبوكية" مخابراتية كسرها، وأن فطنة الشباب الفلسطيني لمثل هذه الحركات عالية.